عن الصخرة

كيف بدأت القصة....                                                             

منذ سنوات قليلة مضت، كشف الرب للقس دانيال عبد المسيح أن إرسالية "إفتحوا الأبواب – Open the gatesيجب أن تتوسع لتُبث على التليفزيون وتصل لملايين وملايين المسلمين. رؤية القس دانيال كانت البدء في إمتلاك قناة فضائية تُبث للشرق الأوسط. ولأنه كان يعرف رغبة القس دانيال - لتوصيل الإنجيل بالتليفزيون للشرق الأوسط - كان جويل فيرى  “Joel Fieri” صديق داريل “Darrel” و صديق القس دانيال قد خصص استوديو لإرسالية "إفتحوا الأبواب". و بعدها صديق آخر تم إضافته وهو جيف دركسلر “Jeff Drexler” وهو مخرج بث فيديو، ولقد كان "جيف Jeff " يطلب الرب ليشترك فى إرسالية مماثلة، وقتها أرشده صديق لما كان يعمله جويل “Joel” مع "إفتحوا الأبواب". ليصبح عندنا الآن مُخرج فيديو.في ذلك الوقت كنا نشترى وقت بث على قنوات فضائية مختلفه لبث برامج "إفتحوا الأبواب". بعد عام 2012 بقليل، بدأنا نُسجل خدمات القس دانيال ونذيع برامج التيفزيون والراديو إلى الولايات المتحدة الامريكية وإسرائيل والشرق الأوسط. وفى عام 2013 فتح الرب الأبواب مرة أخرى أمامنا لنحصل على قناة تليفزيونية قائمة بالفعل. قناة فضائية أصبحت مُتاحة من خلال إرساليات مُكرسة للمسلمين مع انترنت راديو يصل لحوالى277,000 فى الشهر.

رؤيتنا 

تقديم الصخرة ( المسيح ) للمشاهدين باللغة العربية والإنجليزية حول العالم بمختلف خلفياتهم الدينية و الأجتماعية، لتحقيق المأموريه العظمى للتبشير بالإنجيل للخليقة كلها.

الهدف في كلمتين ( مفيد .. ممتع ) :

لا يوجد ما هو أكثر إفادة من كلمة الله، و لا يشكك أحد أن الميديا هي الطريقة الممتعة للتقديم، لذا الهدف أن نقدم لمشاهد قناة الصخرة كلمة الله المفيدة بطريقة ممتعة عن طريق برامج متنوعة تخاطب كل الفئات العمرية و تناسب مختلف الأذواق و المستويات الفكرية و الروحية و كل البرامج تتلامس مع واقعنا الذي نعيشه، بالإضافة إلى أفلام هادفة و ترانيم مشجعة و بالتالي يقضي مشاهد قناة الصخرة وقتا مفيدا ممتعا.

إيماننا

قناة الصخرة أُنشأت كهيئة مسيحية مكونة من مؤمنين بالمسيح يسوع. نحن نؤمن بإله واحد، قائم للأبد في ثلاثة أقانيم: الآب والابن والروح القدس. نؤمن أن المسيح يسوع، ابن الله، إله كامل وإنسان كامل، ولد من العذراء مريم. هو مات على الصليب كذبيح من أجل خطايانا وقام بالجسد من الموت وصعد إلى السماء، حيث عن يمين الله الآب هو الآن كاهننا وشفيعنا.

غرضنا العظيم أن تعرف المسيح وتشابه صورته بقوة الروح القدس. نحن لسنا كنيسة طائفية، ولسنا ضد الطوائف، ولكن نحن لا نوافق على التركيز الكبير على الأختلافات في التعاليم والتى أدت إلى تقسيم جسد المسيح.

نحن نؤمن: أن الأساس الحقيقي للعبادة المسيحية هو محبة الله، التي هى أعظم من الأختلافات التى تُسيطر علينا والتى بدونها لانستطيع أن نَدعى أننا مسيحيين.

نحن نؤمن: أن الكتاب المقدس، كلمة الله المقدسة، أساسنا وثوابتنا للحياة. هو دستور إيماننا الموثوق.

نحن نؤمن: أن العبادة روحية، ونطلب أن نكون طيعين وخاضعين للروح القدس ليقود عبادتنا.

نحن نؤمن: أن عبادة الله يجب أن تكون ملهمة وإعتبار أن الموسيقى جزأً لايتجزأ من عبادتنا.

نحن نؤمن: أن عبادة الله يجب أن تكون ذكية. لذلك خدماتنا أُعدت بتأكيد كبير على تعليم الكتاب والحض على البحث والتحقيق في الكتب المقدسة.

نحن نؤمن: أن عبادة الله مثمرة. لذلك نحن نبحث عن محبته في حياتنا وثمار روحه كبرهان أننا بالحقيقة نعبده.

CEO.pngمؤسس القناة    

القس دانيال عبد المسيح : 

كان قبلا مسلما، و تحول إلى المسيحية في عام 1979. وقتها كان شابا يافعا يعيش في مصر، دفعه الفضول ليعرف ما يحدث بداخل الكنائس فقام بزيارة أحداها ليجد خطأ، وبدلا من أن يجد خطأ، وجدته نعمة الله المخلصة فآمن بالمسيح ربا و مخلصا له. كلفه شغفه - بمشاركة حب يسوع مع من حوله - السجن لمدة ثمانية شهور، لكن سجنه لم يُقيد رسالته، فشارك الإنجيل مع كل من حوله من مسجونين أو مع من قاموا بالقبض عليه. وفي النهاية تم إطلاق سراحه ليعيش هو وأسرته كمرسلين في أسبانيا. وفي عام 1984 أنتقل إلى ولاية "ميتشجن" ليساعد في زرع كنيسة عربية هناك. وبعدها ساعد في تأسيس كنيسة عربية أخرى في ولاية "أورنج كاونتي"، كما قام أيضا بزرع أول كنيسة عربية في ولاية "سان ديجو".

فى عام 1995حصل القس دانيال على ماجستير الاهوت من معهد "بيثيل" للدراسات. و هو أحد أفراد طاقم التدريس في أربعة كليات لاهوت مختلفة هي: "كلية كريستيان هيرتاج، كلية ماران أثا، كلية ليندا فيستا، بالإضافة إلى كلية كليفري تشابل ".

القس دانيال هو مقدم لحلقات دراسية يُدرب من خلالها المؤمنون على كيفية الوصول للمسلمين و طرق الإجابة على أعتراضاتهم. كما قام بعقد عدة مناظرات دولية كان طرفها الآخر شيوخ وعلماء الإسلام في مختلف الدول مثل " أوغندا – كينيا – أسبانيا – أنجلترا".   

القس دانيال هو مؤسس إرسالية "أفتحوا الأبواب – Open the gates"، و هو أيضا صاحب فكرة ومقدم البرنامج التلفزيوني " الصخرة – The rock  " الذي يتم بثه دوليا ليصل إلى ملايين من المسلمين، كما كان برنامجه الإذاعي " إلى الشريعة و إلى الشهادة " يصل إلى المستمعين في أنحاء كثيرة من أورشليم وخاصة في غزة.

أصدر القس دانيال عددا من الكتب منها: " ما هو الإسلام " و " لا تبديل لكلمات الله ". أما آخر كتبه كان بعنوان "الخائن" وفيه يتناول قصة حياته المعجزية وهي قصة شاب جاء إلى المسيح في بلاد تعتبر ذلك تهمة عقوبتها الموت.

 
جميع الحقوق محفوظة لقناة الصخرة 2014