مشاهدين الصخرة
  • إليسا أ

    القس دانيال، بركات الله لك : في الحقيقة أود أن أرشح بقوة قناة الصخرة لكل شخص. لقد تعلمت الكثير جدا منذ تابعت القناة وتعرفت عليك. أنا الآن أدرك كم كنت جاهلا تماما بثقافة الشرق الأوسط. أذكر ذات مرة عندما قابلت صديقتي و جارتي السورية وذكرت أمامي لفظة "الله" بالعربية فسألتها " من هو هذا ؟" (لأني كنت أود أن أعرف ما هو نوع الإله الذي يعبده المسلمين)، فجاوبتني بأنه الإله الذي خلق كل شيء، فأعتقدت أنهم يستخدمون هذه اللفظة للتعبير عن أبونا السماوي. لكني بعدها فهمت من خلال متابعتي لقناة الصخرة أن "محمد" أستوحى هذا الأسم من أسم قديم لألهة القمر، وأختاره من بين 300 أسم لألهة أصنام أخرى. لقد تعلمت أيضا أن "محمد" هو من بدأ دين الإسلام، لأني كنت دائما أتسائل "هل بدأ الإسلام منذ زمن بعيد؟". لكني الآن فهمت أن الأسلام لم يكن موجودا حتى عام 600 ميلاديا، أي بعد مئات السنين من وجود الرب يسوع المسيح على هذه الأرض. أشعر إني الآن مستعدة بشكل أفضل من أي وقت مضى.
  • أنيتا و

    مرحبا القس دانيال : لقد تابعت برنامجك الحالي " لا تخف " على قناة الصخرة. لقد صنع البرنامج فارقا ضخما في حياتي. لقد تحمست كثيرا لما تعلمته لدرجة إني أخبر به كل من حولي. لقد أنشأ في الله رغبة الوصول بحق الإنجيل للنساء المسلمات. كل أملي أن يعرفوا الإله الحقيقي الوحيد و أن يدركوا أنه يحبهم. بالإضافة لمتابعة برنامجك، لقد قرأت كتابك " الخائن " وتعلمت من خلاله الكثير عن الإسلام. لقد أستمتعت كثيرا وأنا أقرأ فيه كيف أستخدمك الله ( ومازال يستخدمك ) لكي تقدم إنجيل يسوع المسيح بكل قوة للمسلمين من حولك. لقد باركني أختبارك وشجعني كما لي ثقة أن كثيرون يؤمنون بفعل أختبارك. أود أشكرك أيضا لأنك زودتني بالمهارات الازمة لكي أصل للمسلمين وأبشرهم بالملكوت. الرب يباركك و يبارك عائلتك.
  • ستيفاني م

    عزيزي القس دانيال: كلما أفكر في تأثير قناة الصخرة على حياتي يأتي إلى ذهني آيتين من الكتاب المقدس، الأولى، " تعرفون الحق، والحق يحرركم" و الثانية " لا خوف في المحبة لأن المحبة الكاملة تطرح الخوف إلى الخارج ". في الحقيقة منذ أحداث 11 سبتمبر وأنا أجد نفسي مليء بمشاعر العدوانية أكثر وأكثر تجاه المسلمين. وكلما سمعت عن الهجمات العنيفة والمتطرفة على الأبرياء وكلها بغطاء الدين والله كلما شعرت بالتهديد أكثر، و كلما أصبحت أكثر غضبا تجاه إيمان المسلمين. ليستولى على قلبي إحساس مركب من العجز الشديد والخوف. وبدلا من أشعر بالشفقة تجاه هؤلاء الناس، وجدت نفسي أحتقرهم بشدة. أما اليوم، فلم أعد أشعر بنفس مشاعر الكراهية التي كانت تتملكني قبل مشاهدة قناة الضخرة. وأصبح عندي رجاء الوصول بالإنجيل للمسلمين. لقد تشجعت أن أفهم عن حقيقة ما يؤمنوا به، و أن أتعلم أن أقناعهم برسالة الإنجيل أسهل بكثير مما كنت أتخيل.الرب يباركك كثيرا جدا في كل ما تمتد إليه يدك، لمجد إسمه العظيم.
  • أسماء ( من المغرب )

    لقد أجبت من خلال برامجك التلفيزيونية على الكثير من أسئلتي و التي كان زوجي ينكرها. في كل مرة أشاهد فيها برنامجك يملأ الفرح قلبي. مرة أخرى أشكرك كثيرا، وأنتظر بشغف أن أشاهد فيلم الخائن قريبا.
  • تراسي

    مرحبا القس دانيال : أود أن أشكرك مع كل العاملين في قناة الصخرة على برامجكم الرائعة، لقد أستمتعت بها حقا، إن شغفك و حبك للمسلمين ملهم و مؤثر جدا! إن أكثر أمر أعجبني من خلال برنامجك إني تمكنت من الحصول على فهم أوضح لما هو القرآن و موضوعه، و عندما فهمت أنه قريب جدا من الكتاب المقدس جعل أمر فتح الكلام مع المسلمين عن إيمانهم أكثر سهولة. لقد كان أمرا مذهلا أن أسمع قصتك و كيف غيرك الله و غير حياة من حولك. مرة أخرى أشكرك كثيرا و أصلي أن الرب يباركك كثيرا مع إرساليتك.
جميع الحقوق محفوظة لقناة الصخرة 2014